محكمة هندية تهدد نموذج أرباح إعلانات جوجل
علوم و تكنولوجيا

محكمة هندية تهدد نموذج أرباح إعلانات جوجل

قضت المحكمة العليا في دلهي بأن برنامج إعلانات جوجل يقع ضمن اختصاص قانون العلامات التجارية للبلد، في قرار رئيسي قد يعيد تعريف المشهد القانوني للإعلان عبر الإنترنت.

ويشير القرار إلى أن جوجل كانت مشاركًا نشطًا في استخدام العلامات التجارية للمالكين. وأدت ممارسة جوجل في اقتراح العلامات التجارية للمنافسين ككلمات رئيسية للمعلنين إلى تحقيق عملاقة البحث لأرباح كبيرة من خلال مبيعات الكلمات الرئيسية.

وكانت هذه القضية مدفوعة بشكوى من شركة الخدمات اللوجستية DRS، التي أشارت إلى أن عمليات البحث عن علامتها التجارية Agarwal Packers and Movers أعادت مواقع منافسة. وزعمت شركة الخدمات اللوجستية DRS أن آلية إعلانات جوجل استغلت علامتها التجارية لتحويل المستخدمين إلى مواقع منافسة.

ووجهت المحكمة جوجل للعمل على شكاوى دائرة الاستعلام والأمن والقضاء بشأن الإعلانات المخالفة. ويشير هذا الحكم إلى أن المنصات، مثل جوجل، يجب أن تقدم أنظمة جديدة لمعالجة مخاوف العلامات التجارية هذه باستمرار.

وقال نيثين كاماث، المؤسس والرئيس التنفيذي لمنصة التداول Zerodha: “يعتبر الإعلان باستخدام كلماتك الرئيسية أحد أسوأ الطرق لإنفاق الأموال كعمل تجاري، وإذا لم تفعل الشركات ذلك، فإن المنافسين الذين يعلنون عن كلماتهم الرئيسية يظهرون فوقهم في نتائج البحث”.

وأضاف كاماث: “إذا كنت تبحث عن Zerodha، فقد يظهر إعلان من أحد المنافسين أعلى نتيجة البحث العضوية، ويمكن أن تكون هذه الإعلانات خادعة في كثير من الأحيان. هذا الوضع السيئ نتيجة لنقص حماية العلامات التجارية”.

ويعد تأكيد المحكمة على أن جوجل ليست وسيطًا سلبيًا، بل تدير نشاطًا إعلانيًا وتتمتع بسيطرة واسعة النطاق عليه، بمثابة ضربة كبيرة للشركة.

وقالت المجكمة: “لا يحق لشركة جوجل الاستفادة من حق الملاذ الآمن المنصوص عليه في قانون تكنولوجيا المعلومات لمجرد أن النشاط التجاري المذكور يعمل عبر الإنترنت ويتوافق مع خدمتها كوسيط”.

وحاججت الشركة بأن موقفها كوسيط يمنحها حق الملاذ الآمن، ولكن هيئة المحكمة أوضحت أنها لم تجد أي مشكلة في أمر القاضي المنفرد السابق، الذي اقترح أن فائدة الملاذ الآمن بموجب مواد قانون تكنولوجيا المعلومات غير متاح لها إذا ثبتت إدانتها بانتهاك العلامة التجارية.

ويلقي هذا القرار بظلاله على عمليات الإعلان لشركة التكنولوجيا العملاقة في أحد أكبر أسواقها.

https://www.youtube.com/watch?v=videoseries

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *