ما هو “الضجيج الأخضر” وهل يمكنه علاج مشاكلك مع النوم؟
تجميل و عناية منوعات

ما هو “الضجيج الأخضر” وهل يمكنه علاج مشاكلك مع النوم؟

سمعنا جميعًا عن الضجيج الأبيض وهو أصوات عشوائية ذات ترددات مختلفة تقع ضمن طيف الترددي الذي يمكن أن يسمعه البشر، أي ما بين 20 و 20000 هرتز. ووصف هذا الصوت بأنه أبيض لأنه يشبه الضوء الأبيض الذي يمزج جميع الأطوال الموجية المرئية للضوء ويشمل جميع الترددات المسموعة. وعرف عنها أنها تساعد في الاسترخاء والهدوء وتحل مشاكل النوم. 

 

ولكن الآن هناك “لون” جديد وهو “الضجيج الأخضر” الذي تحول إلى تريند يجتاح “تيك توك” فوفقًا لموقع صحيفة “مترو” البريطانية حصد هاشتاج الضجيج الأخضر على تيك توك  #greennoise أكثر من 916 ألف مشاهدة، وفي الشهر الماضي تم البحث عن هذا المصطلح على جوجل أكثر من 32 ألف مرة في جميع أنحاء العالم. 

 

على الرغم من أنه ليس مفهومًا جديدًا ، إلا أن الضجيج الأخضر تزداد شعبيته، حيث ارتفع الاهتمام بالصوت الملون بنسبة 425% خلال السنوات الخمس الماضية – خاصةً بين أولئك الذين يتعاملون مع الأرق؛ فما هو بالضبط؟ وكيف يمكن أن تفيدنا؟

 

ما هو الضجيج الأخضر؟

وفقًا لموقع “مترو” فإن الضجيج الأخضر هو تباين في الضجيج الأبيض الموجود في منتصف الطيف الترددي – مع نطاق تردد محدود حول تلك المراكز حول 500 هرتز. ويقول مارتن سيلي، الرئيس التنفيذي وخبير النوم البريطاني “الضجيج الأخضر كما يوحي اسمه، يتضمن العديد من الأصوات التي نعتبرها ” أصوات الطبيعة” مثل أمواج المحيط.

صوت الشلالات من انواع الضجيج الأخضر
صوت الشلالات من انواع الضجيج الأخضر

 

وأضاف خبير النوم البريطاني إن تردد الضجيج الأخضر ليس مرتفعًا بشكل خاص لأنه كلما زاد التردد، زادت حساسيتنا. لذا فهو جيد لمن يحبون الضجيج المحيط في الخلفية عند محاولة النوم. وبعض الأمثلة الرائعة للضجيج الخضراء يمكن أن تكون صوت الماء على الشاطئ أو الشلالات المتقطرة – أي شيء منسجم مع الطبيعة ويعزز الاسترخاء. لذلك إذا كنت تعاني من التوتر في الحياة اليومية ، فإن هذا النوع من الضجيج يمكن أن يساعد في استعادة بعض الشعور بالهدوء.

ما هي فوائد الضجيج الأخضر؟

يقول خبير النوم البريطاني إن “فوائد الضجيج الأخضر واسعة النطاق ، ولكن من أبرزها أنه أداة ممتازة لمساعدة الناس على النوم نظرًا لأنه يبدو مشابها جدًا لأصوات الطبيعة”. 

أظهرت خبيرة النوم سارة باتيل ، مؤسسة Teach To Sleep ، أن الضجيج الأخضر أظهر نتائج واعدة في تحسين النوم لكبار السن وتحسين الأداء المعرفي . كما ثبت أنه يقلل من مستويات الكورتيزول (المعروفة باسم مستويات التوتر) في الجسم. 

 

نوم عميق
نوم عميق

 

وأوضحت أنه يميل الكثير من الناس إلى الشعور بالأرق عندما يتعرضون لضغط كبير في العمل أو المدرسة. ومع ذلك ، فإن الضجيج الأخضر يساعد في القضاء على بعض من هذا التوتر – لذا يمكنك الاسترخاء بسهولة أكبر قبل النوم.

 

يمكن أن يساعد الضجيج الأخضر أيضًا على “إخفاء” أو حجب الأصوات الأخرى التي قد تبقيك مستيقظًا في الليل ، مثل شخص يشخر أو حركة المرور الخارجية.

 

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من طنين الأذن (رنين الأذن) ، يقترح  خبير النوم مارتن سيلي تجربة الضجيج الأخضر في الليل للمساعدة في النوم. ويضيف قائلاً: “في حين أنه لا يمكن علاج الطنين ، إلا أن الضجيج الأخضر يمكن أن يساعد في إخفاء صوت الرنين ، وبالتالي يسهل عليك النوم”.

 

وبالإضافة إلى المساعدة في النوم ، يمكن أن يساعد الضجيج الأخضر أيضًا في التركيز  فإذا كنت في غرفة مزدحمة حيث كان الجميع يتحدثون بصوت عالٍ ، ولم يكن هناك طريقة للتركيز على ما كنت تفعله فإن الضجيج الأخضر هو الحل لمساعدتك على التركيز فيما تفعله.

 

وينطبق الشيء نفسه على التواجد في منطقة بها ضجيج عالي مثل حركة المرور أو غيرها من الأماكن المزدحمة مثل المطار أو محطة القطار. لحسن الحظ ، هناك آلات تنتج ضجيج أخضر للمساعدة في حل هذه المشكلة أيضًا.

 

يمكن أن يساعد الضجيج الأخضر أيضًا في تخفيف القلق لدى الأشخاص الذين يعانون منه، أو حتى نوبات الهلع، كما يساعد في تنظيم معدل ضربات القلب ومستويات ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالات”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *