مايكروسوفت تختبر أساليب جديدة للدردشة مع بينج الجديد
علوم و تكنولوجيا

مايكروسوفت تختبر أساليب جديدة للدردشة مع بينج الجديد

أعلنت شركة مايكروسوفت اليوم الثلاثاء أنها ستبدأ اختبار آلية جديدة في روبوت الدردشة الخاص بمحرك بينج الجديد؛ تسمح للمستخدمين بالتبديل بين الأجوبة المنبسطة والإبداعية أو الأجوبة المختصرة والمركزة.

وقال فريق بينج في منشور على مدونة محرك البحث إنهم سيبدؤون اختبار خيار إضافي يتيح لك اختيار أسلوب الدردشة من تقديم أجوبة أدق وأقصر وتركز أكثر على البحث، إلى أجوبة متوازنة، أو أجوبة أكثر إبداعًا تكون أطول وأكثر انبساطًا في الدردشة.

وأوضح الفريق أن الهدف من هذا التغيير هو منح المستخدمين مزيدًا من التحكم على نوع السلوك الدردشة، وذلك بهدف تلبية احتياجات على أكمل وجه.

وأعلنت مايكروسوفت يوم الجمعة عن وضع حد للمحادثات التي يجريها المستخدمون مع روبوت الدردشة في بينج الجديد، وذلك بعد أن ثبت أنه يتصرف بطريقة غريبة في الدردشات الطويلة جدًا.

وأقرت مايكروسوفت بأن جلسات الدردشة الطويلة جدًا قد تسبب الخلط لنموذج اللغة الذي يقوم عليه محرك البحث، ولمعالجة هذه المشكلات، ولجعل جلسات الدردشة مركزة، قيّدت تجربة الدردشة بـ 50 جلسةً يوميًا و5 أدوار لكل جلسة.

واعتبارًا من اليوم، رفعت الشركة عدد الأدوار لكل جلسة إل 6، وعدد الجلسات اليومية إلى 60، وذلك بهدف تمكين المستخدمين من «استخدام يومي طبيعي لبينج».


T2-M-I

T2-M-II

T2-M-III

T2-M-IIII

m-MT-4

وتخطط مايكروسوفت لرفع عدد الجلسات اليومية إلى 100، والتأكد من أن عمليات البحث العادية لن تُحسب من العدد الإجمالي للدردشات.

وكانت عملاقة التقنية الأمريكية قد أعلنت عن الإصدار الجديد من بينج، بالإضافة إلى إصدار جديد من متصفح الويب إيدج مدعوم بتقنية الذكاء الاصطناعي خلال حدث في 7 شباط/ فبراير الجاري، وأتاحته لعدد من المستخدمين.

وبعد أن أطلقت الشركة بينج الجديد أُثيرت انتقادات كثيرة بعد أن شوهد محرك البحث وهو يهين المستخدمين ويكذب عليهم ويتلاعب بهم عاطفيًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *