كل ما تريد معرفته عن العقل المدبر وراء ChatGPT
علوم و تكنولوجيا

كل ما تريد معرفته عن العقل المدبر وراء ChatGPT

أطلق روبوت الدردشة التفاعلي (ChatGPT) حقبة جديدة تمامًا في عالم التقنية، إذ جعلت شعبيته المتزايدة الناس يتحدثون عن الذكاء الاصطناعي وإمكانياته على الرغم من أنه موجود منذ فترة، ابتداءً من الطلاب الذين يستخدمونه لكتابة المقالات إلى المبرمجين الذين يعتمدون عليه في أتمتة بعض المهام.

كما دفع النجاح الكبير الذي حققه روبوت ChatGPT – الذي أصبح التطبيق الأسرع نموًا في التاريخ – شركات التكنولوجيا الكبيرة إلى الإسراع بتقديم تحديثات ومنتجات جديدة لمواكبة حقبة الذكاء الاصطناعي الجديدة التي نشهدها حاليًا.

بالإضافة إلى ذلك؛ أثار هذا الروبوت منافسة جديدة شرسة بين شركتي جوجل ومايكروسوفت حول دمج الذكاء الاصطناعي التوليدي في محركات البحث، إذ تسعى مايكروسوفت للتخلص من هيمنة جوجل على سوق محركات البحث ومتصفحات الويب.

مع الكثير من الحديث حول ChatGPT؛ دعنا نتعرف على (سام ألتمان) Sam Altman العقل المُدبر ورائه، كونه الرئيس التنفيذي لشركة (OpenAI) وشارك في تأسيسها عام 2015.

أصبح (سام ألتمان) – البالغ من العمر 37 عامًا –  الوجه الأكثر إثارة في عالم الذكاء الاصطناعي خلال الأشهر القليلة الماضية، ولكن ذلك ليس شيئًا جديدًا عليه، لأنه موجود في عالم وادي السيليكون منذ عام 2005، إذ دخل ألتمان عالم التكنولوجيا في عام 2005، عندما ترك دراسته في جامعة ستانفورد لتأسيس شركته، غرار ستيف جوبز وبيل جيتس ومارك زوكربيرج.

بداية سام التمان:


T2-M-I

T2-M-II

T2-M-III

T2-M-IIII

m-MT-4


sam altman Loopt

ولد (سام ألتمان) في أبريل عام 1985، ونشأ في سانت لويس بولاية ميسوري، وعندما حصل على حاسوب هدية في عيد ميلاده، ظهر شغفه بالبرمجة التي بدأ يتعلمها في عمر 8 سنوات.

درس ألتمان علوم الكمبيوتر في جامعة ستانفورد لمدة عامين قبل أن يترك الدراسة في عام 2005 هو واثنان من زملائه للعمل على تطوير تطبيق يُسمى (Loopt) الذي أتاح للمستخدمين مشاركة موقعهم الجغرافي مع أصدقائهم لحظيًا.

جمع تطبيق (Loopt) أكثر من 30 مليون دولار من رأس المال الاستثماري، ولكنه لم يحقق النجاح الذي خطط له سام، لذلك باعه عام 2012 لشركة (Green Dot) مقابل 43 مليون دولار.

العمل في Y Combinator:

كانت مسرعة الأعمال (Y Combinator) من أوائل المستثمرين في تطبيق (Loopt) الذي طوره سام، وهي معروفة أيضًا باستثمارها في العديد من الشركات البارزة، مثل: Airbnb، و Stripe، و Reddit، و Dropbox، و Pinterest، و Zenefits، و FarmLogs، و Instacart، على سبيل المثال لا الحصر.

إذ مولت (Y Combinator) أكثر من 3500 شركة ناشئة، وخرجت أكثر من 9000 مؤسس، وتبلغ القيمة الإجمالية للشركات التي تخرجت من برنامجها ما يقرب من 1 تريليون دولار، بحسب الموقع.

انضم سام ألتمان إلى شركة (Y Combinator) كشريك في عام 2011، وبعد بيع تطبيقه في عام 2012 تفرغ للعمل في الشركة، وسرعان ما شغل منصب الرئيس في عام 2014 خلفًا للشريك المؤسس (بول جراهام) Paul Graham.

وصنفته مجلة فوربس عام 2015 بأنه أهم مستثمر تحت عمر الثلاثين. ثم أصبح ألتمان رئيسًا لمجموعة واي سي (YC Group) في عام 2016، وهي مجموعة تتألف من: Y Combinator، و YC Continuity، و YC Research.

تأسيس شركة OpenAI:


كل ما تريد معرفته عن العقل المدبر وراء ChatGPT

التقى سام ألتمان مع مجموعة كبيرة من المستثمرين في مجال التكنولوجيا في يوليو 2015، وكان من بينهم: (بيتر ثيل) Peter Thiel، وإيلون ماسك، وريد هوفمان أحد مؤسسي LinkedIn، وغيرهم، الذين تعهدوا بتقديم مليار دولار لإنشاء منظمة غير ربحية تركز على تطوير الذكاء الاصطناعي بالطريقة التي من المرجح أن تفيد البشرية ككل، وفقًا لبيان نُشر في موقع OpenAI في 11 ديسمبر 2015.

في ذلك الوقت؛ كان إيلون ماسك يرى الذكاء الاصطناعي أكبر تهديد للبشرية، كما أنه لم يكن الشخص الوحيد الذي حذر من الإمكانات الضارة للذكاء الاصطناعي آنذاك. ففي عام 2014؛ حذر ستيفن هوكينج من أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يقضي على البشرية.

تأسست شركة (OpenAI) في عام 2015، وبعد ذلك بعام واحد أطلقت منتجين، هما: منصة (Gym) وهي منصة سمحت للباحثين بتطوير أنظمة التعلم المعزز، ومنصة (Universe) وهي منصة برمجية لتدريب أنظمة الذكاء الاصطناعي.

استقال ماسك من مجلس إدارة شركة OpenAI في عام 2018 بعد ثلاث سنوات من المساعدة في تأسيس الشركة، وكان السبب المعلن وقتها هو تجنب أي تضارب مصالح في المستقبل بسبب تركيز شركته لصناعة السيارات (تسلا) على تطوير الذكاء الاصطناعي.

ولكن قال ماسك في عام 2019 في تغريدة عبر تويتر: “إنه استقال من شركة (OpenAI) بسبب تنافسها مع شركة تسلا على بعض الموظفين، بالإضافة إلى أنه لم يوافق على بعض ما أراد فريق OpenAI القيام به”.

في عام 2020؛ قال ماسك في تغريدة أخرى: “إن ثقته في الشركة ليست عالية عندما يتعلق الأمر بالأمان”.

استثمار شركة مايكروسوفت في شركة OpenAI:


سام ألتمان في مقابلة مع ستاديا ناديلا

استقال (سام ألتمان) من منصب رئيس مجموعة YC في مارس 2019 للتركيز على شركة (OpenAI)، ثم أصبح ألتمان الرئيس التنفيذي لشركة OpenAI في مايو 2019 بعد أن تحولت من كونها شركة غير ربحية إلى شركة (ذات أرباح محدودة) Capped profit.

بعد تغيير هيكل الشركة، سافر ألتمان إلى سياتل للقاء (ساتيا ناديلا) الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت، إذ عرض له نماذج الذكاء الاصطناعي الخاصة بشركة OpenAI، وفقًا لما ذكرته وول ستريت جورنال. بعد ذلك حصلت شركة OpenAI على استثمار بقيمة مليار دولار من مايكروسوفت في عام 2019.

بعد تولي ألتمان منصب الرئيس التنفيذي لشركة OpenAI، وبعد استثمار شركة مايكروسوفت فيها، بدأت الشركة بالتركيز بشكل أكبر على تطوير معالجة اللغة الطبيعية.

قال ألتمان و(إيليا سوتسكيفر) كبير العلماء في شركة OpenAI لمجلة فورتشن: “إن التحرك للتركيز في نماذج اللغة الكبيرة هو أفضل طريقة للشركة للوصول إلى (الذكاء العام الاصطناعي) AGI، وهو نظام يتمتع بقدرات معرفية واسعة تحاكي المستوى البشري”.

بالإضافة إلى ذلك؛ أطلق ألتمان وشركاؤه في 21 أكتوبر 2021 مشروعًا عالميًا للعملات المشفرة يُسمى (Worldcoin)، يهدف إلى منح الجميع في العالم إمكانية الوصول إلى العملة المشفرة. توقفت هذه الشركة عن العمل في عدد قليل من البلدان في عام 2022 بسبب مشكلات لوجستية. ولكنها أعلنت عبر تويتر في يناير 2023 وصولها إلى مليون مستخدم.

في عهد ألتمان كرئيس تنفيذي؛ أطلقت شركة OpenAI أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدي الشهيرة، وهي: DALL-E و ChatGPT التي حققت نجاحًا كبيرًا.

دفع هذا النجاح مايكروسوفت إلى زيادة استثماراتها في شركة OpenAI لتصل إلى 10 مليارات دولار، وتعمل حاليًا على دمج إمكانيات ChatGPT في منتجاتها.

كما تعمل شركة OpenAI على إصدار مدفوع من ChatGPT يحمل اسم (ChatGPT Plus) ويُكلف 20 دولارًا شهريًا، ويقدم مزايا، مثل: استخدام الخدمة في أي وقت وتحديدًا في أوقات الذروة، وتقديم استجابات أسرع من الإصدار المجاني، وأولوية الوصول إلى الميزات والتحسينات الجديدة.

مستقبل الذكاء الاصطناعي:

يعتقد سام ألتمان أن الثورة التي أشعلها الذكاء الاصطناعي العام (AGI) لا يمكن إيقافها. كما كتب في مقال في مدونته بعنوان (قانون مور لكل شيء): “أن التقدم التكنولوجي الذي سيحققه الذكاء الاصطناعي العام في المائة عام القادمة سيكون أكبر بكثير من كل ما صنعناه منذ أن سيطرنا على الحريق لأول مرة واخترعنا العجلة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *