“فينفاست” ثالث أكثر شركة سيارات قيمة في العالم.. هل سمعت بها من قبل؟
أسواق و بورصات إقتصاد تقارير و تحليلات مال و أعمال

“فينفاست” ثالث أكثر شركة سيارات قيمة في العالم.. هل سمعت بها من قبل؟

أصبحت شركة تصنيع السيارات الكهربائية غير المربحة فجأة ثالث أكبر شركة مصنعة للسيارات في العالم، متجاوزة شركات مثل “جنرال موتورز”، و”فورد موتور” في غبارها.

يأتي ذلك، بعدما ارتفعت أسهم شركة “VinFast Auto” الفيتنامية بنسبة 700% تقريباً منذ إدراجها في منتصف أغسطس – على الرغم من أنها لم تصنع العديد من السيارات بعد، ناهيك عن تحقيق الربح.

وإليك كيف أصبحت “VinFast” فجأة واحدة من شركات صناعة السيارات الأكثر قيمة في العالم.

ماذا حدث؟

في 15 أغسطس، ظهرت شركة “VinFast” الفيتنامية لصناعة السيارات الكهربائية، والتي لم تحقق الربح، والمملوكة لأغنى رجل في البلاد، لأول مرة في مؤشر “Nasdaq Global Select Market”. وتبلغ قيمتها الآن أقل بقليل من 200 مليار دولار، أي أكثر من شركتي جنرال موتورز، وفورد مجتمعتين ولا يسبقها سوى شركة “تسلا”، و”تويوتا موتور كورب” بين شركات صناعة السيارات.

ما سبب ارتفاع سعر السهم؟

السبب الأكبر: الندرة، إذ إن 1% فقط من أسهم “VinFast” متاحة للتداول. وهذا يعني أنه إذا استحوذ المشتري على جزء كبير بما يكفي من تلك الأسهم القليلة، فقد يكون لذلك تأثير كبير على السعر الإجمالي للسهم. كما أنها وصلت إلى رادار تجار التجزئة، وهم مجموعة مفتونة بصانعي السيارات الكهربائية.

من يملك الـ 99% الأخرى؟

وتظهر الملفات التنظيمية أن فام نات فونغ، أغنى رجل في فيتنام، يسيطر على 99% من أسهم الشركة القائمة، جزئياً من خلال الأسهم التي تملكها زوجته وتكتل “Vingroup JSC”.

ليست مربحة

وليس من المفاجئ بالنسبة لشركة شابة كهذه، خاصة وأن صناعة السيارات هي عمل يتطلب رأس مال كثيف بشكل غير عادي ألا تكون مربحة. ووفقاً للإيداع التنظيمي لشهر يونيو، خسرت “VinFast” 598.3 مليون دولار في الأشهر الثلاثة حتى 31 مارس، بينما حققت إيرادات من مبيعات السيارات بقيمة 65.1 مليون دولار خلال نفس الفترة.

وقالت الشركة إنها تتوقع المزيد من الخسائر التشغيلية على المدى القريب مع قيامها بتوسيع نطاق إنتاج المركبات وإنشاء المصانع ودفع تكاليف التسويق والمبيعات وجهود الخدمة.

كم عدد السيارات التي باعتها الشركة فعلا؟

تتوقع شركة “VinFast”، التي بدأت بناء مصنع في ولاية كارولينا الشمالية في يوليو، أن تصل المبيعات إلى ما بين 45000 إلى 50000 هذا العام، ويتوقع “فونغ” أن تحقق الشركة التعادل بحلول نهاية عام 2024 ويمكن أن تكون مربحة بعد عام 2025.

ولوضع هذا الرقم في السياق، فإن توقعات مبيعات شركة “VinFast” من حيث عدد الوحدات هذا العام أقل من 1% من المبيعات التي حققتها شركة جنرال موتورز في عام 2022، بحسب حسابات “بلومبرغ”.

هل يرتفع سعر السهم لأن السيارات مذهلة؟

وتعترف “VinFast” نفسها بأن طرازات “VF8 City Edition” الخاصة بها “كانت موضوعاً للصحافة السلبية التي يمكن أن تؤثر سلباً على علامتها التجارية وثقة المستهلك والطلب على سياراتها.

وكانت بعض المراجعات لاذعة – واحدة من شهر مايو كانت تحت عنوان “العودة إلى المرسل”، وقال مراجع آخر إنه “قاد سيارة VinFast VF8 لأول مرة وتمنى ألم يفعل. في حين قال موقع السيارات “Jalopnik”، إن “VF8” كان لديها “أسوأ هيكل”، ويصعب السيطرة عليها.

ماذا يعني ارتفاع سعر السهم بالنسبة لثروة فونغ؟

وفي الوقت الحالي، جعله ذلك رجلاً أكثر ثراءً، على الأقل على الورق. وبلغت قيمة حصته في “VinFast” نحو 86.7 مليار دولار حتى إغلاق يوم الاثنين في نيويورك. بالإضافة إلى ما تبقى من ثروته، والتي كانت ستضعه ضمن العشرة الأوائل في مؤشر بلومبرغ للمليارديرات لأغنى 500 شخص في العالم.

ومع ذلك، ونظراً لتقلبات VinFast، فإن مؤشر بلومبرغ في الوقت الحالي يستبعد حصة “فونغ” في شركة السيارات الكهربائية من صافي ثروته. وهذا يترك له ثروة قدرها 5 مليارات دولار تتكون من أسهمه في “Vingroup JSC”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *