“طيران الإمارات” تسيّر أول رحلة جوية تجريبية بالوقود المستدام
أسواق و بورصات إقتصاد تقارير و تحليلات مال و أعمال

“طيران الإمارات” تسيّر أول رحلة جوية تجريبية بالوقود المستدام

أعلنت طيران الإمارات، رحلة تجريبية بإحدى طائراتها من طراز “بوينغ 777-300ER” العاملة بمحركي “GE90” باستخدام وقود طيران مستدام من نوعية “SAF” بنسبة 100% في أحد المحركين.

وأقلعت الطائرة من مطار دبي الدولي أمس الاثنين وحلقت لأكثر من ساعة على طول ساحل دبي.

وأوضحت طيران الإمارات في بيان، أن الرحلة التجريبية بوقود الطيران المستدام بنسبة 100% تكتسب أهمية خاصة مع إعلان 2023 “عام الاستدامة” حيث سيجري خلال العام تسليط الضوء على التزام الإمارات بالبحث عن حلول مبتكرة لمختلف التحديات مثل الطاقة والتغيرات المناخية وغيرهما من القضايا المتعلقة بالاستدامة.

وتُعدّ الرحلة التجريبية لطيران الإمارات الأولى من نوعها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تعمل بوقود مستدام بنسبة 100%.

وتدعم الرحلة جهود لحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، حيث تتطلع الصناعة إلى توسيع نطاق استخدامها هذا النوع من الوقود. كما تساعد في تحسين منهاج التشغيل لعروض الوقود المستدام مستقبلاً، وتدعم أيضاً الاعتمادات المستقبلية، للموافقة على استخدام الوقود المستدام بنسبة 100% لتشغيل الطائرات. وهناك حالياً موافقة على استخدام الوقود المستدام في جميع الطائرات، ولكن فقط مع مزيج يصل إلى 50% من وقود الطائرات التقليدي.

وعملت طيران الإمارات بالتعاون مع شركائها “جي ئي إيروسبيس” وبوينج و”هنيويل” ومجموعة اينوك و”نيست” و”فايرنت” لتطوير مزيج من الوقود المستدام يضاهي خصائص وقود الطائرات التقليدي. كما تم إجراء مجموعة من قياس مواصفات وخصائص الوقود الكيميائية والفيزيائية في كل نسبة من المزيج. وبعد عدة اختبارات معملية وتجارب صارمة، توصل الشركاء إلى مزيج بنسبة تعكس خصائص وقود الطائرات.

وكشفت طيران الإمارات أنه تم مزج أربعة أطنان من وقود الطيران المستدام، تتألف من 75% “HEFA-SPK” (إيسترات معالجة مائياً وأحماض دهنية وكيروسين برافيني اصطناعي) مقدّمة من “نيست”، و25% “HDO-SAK” من “Virent” (كيروسين عطري اصطناعي) من “فايرنت”. وجرى تزويد أحد محركي الطائرة “جي ئي 90” بالوقود المستدام 100%، في حين زُوّد المحرك الآخر بوقود طيران تقليدي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *