سرقة وسحب واعتذار.. تفاصيل أزمة “بوستر” مهرجان الإسماعيلية في مصر (خاص)
فن و مشاهير

سرقة وسحب واعتذار.. تفاصيل أزمة “بوستر” مهرجان الإسماعيلية في مصر (خاص)


اضطرت إدارة مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة في مصر إلى سحب بوستر الدورة الـ24 بعد اكتشاف سرقته من تصميم تركي.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، تعرض مسؤولو المهرجان لانتقادات حادة بعد اكتشاف سرقة شعار المهرجان من تصميم فنان تركي دون الإشارة إلى ذلك، في اعتداء صريح على حقوق الملكية الفكرية.

والبوستر المسروق من تصميم المصرية هدير السباعي، التي قالت بعد اكتشاف الأمر إنها “استلهمت فكرة التصميم من الأفلام التسجيلية التي يعرضها مهرجان الإسماعيلية والعلاقة بين السينما وجمهور المهرجان”.

بوستر مهرجان الإسماعيلية المسروق قبل سحبه

“خطأ غير مقصود”

وكشف الناقد المصري عصام زكريا، رئيس مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة، تفاصيل واقعة سرقة بوستر الدورة الـ24، مؤكدًا أن “الأمر غير مقصود والمصممة سقطت هذه المرة سهوًا ودون تعمد”.

وأضاف “زكريا” لـ”العين الإخبارية” أن المصممة هدير السباعي موظفة في المركز القومي للسينما، وهو راعي المهرجان، مشيرًا إلى أن ضعف ميزانية المهرجان وموارده تجبر الإدارة على الاستعانة بفناني المركز بدل التعاقد من الخارج.

وأردف: “المصممة موظفة في المركز القومي للسينما الذي يضم إدارات الإنتاج والرسوم المتحركة وفنانين خريجي فنون جميلة وفنون تطبيقية، وعادة ما نستعين بهم لضعف ميزانية المهرجان، وننظم مسابقة داخلية لاختيار التصميم الفائز”.

مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة 2022

“تحقيق داخلي”

وعن الإجراءات المتخذة ضد مصممة البوستر، قال رئيس المهرجان إن “هذه شؤون داخلية، وبالتأكيد أي قرار يتبعه تحقيق، وستخضع المصممة لتحقيق داخلي وسيكون الجزاء حسب حجم الخطأ وهل كان مقصودًا أم لا، ونحن بانتظار النتائج”.

وقدم رئيس مهرجان الإسماعيلية اعتذارا رسميًا على هذه الواقعة، مؤكدًا أن إدارة المهرجان ستراجع جميع الأعمال السابقة للمصممة هدير السباعي، مضيفًا: “الحمد لله أننا اكتشفنا هذا الخطأ مبكرا، والأهم أننا لم نطبعه وتداركنا الموقف”.

وعن إمكانية التعاقد مع مصممين من الخارج لتنفيذ بوسترات المهرجان، قال “زكريا”: “هؤلاء مشكلتهم أكبر، لأنهم يطلبون أموالا كثيرة، وفي النهاية لا أحد يضمن أن يكون التصميم أصليًا وغير مقتبس مثلما حدث في جدارية مترو الأنفاق”.

وتنطلق فعاليات الدورة الـ24 من مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة في الفترة من 14 إلى 21 مارس/آذار المقبل، وهو أول المهرجانات العربية التي تتخصص في الأفلام الوثائقية والقصيرة منذ دورته الأولى 1991.

جدارية محطة مترو كلية البنات المسروقة قبل إزالتها

غادة والي.. سرقة جدارية المترو

وتأتي هذه الواقعة بعد قرابة 8 شهور من واقعة مشابهة، حين اضطرت الشركة المشغلة للخط الثالث لمترو القاهرة إلى إزالة جدارية مسروقة من لوحات الفنان الروسي خورخي كوراسوف.

وفي مطلع يوليو/ حزيران الماضي، أصدرت الهيئة القومية المصرية للأنفاق وشركة “آر ايه تى بى” ديف للنقل كايرو، المشغلة للخط الثالث لمترو الأنفاق، بيانًا مشتركًا تعتذر فيه للفنان الروسي وللجمهور بعد واقعة السرقة.

وبدأت الأزمة، حين اتهم الفنان الروسي المصممة المصرية غادة والي باستخدام لوحاته في محطة مترو كلية البنات دون إذنه أو الإشارة إلى اسمه، وقال: “لقد استخدموا لوحاتي في مترو أنفاق القاهرة دون إذني أو حتى ذكر اسمي”.

والمصممة غادة والي من مواليد 1990، تخرجت في الجامعة الألمانية، وتلقت تكريمًا من منتدى شباب العالم في مصر بعد اختيارها من مجلة “فوربس” الأمريكية ضمن أكثر الشخصيات المؤثرة في العالم تحت سن الـ30 عاما 2017.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *