دراسة جديدة: الأثرياء أقل ذكاءً من الفقراء والحظ يخدمهم
تجميل و عناية منوعات

دراسة جديدة: الأثرياء أقل ذكاءً من الفقراء والحظ يخدمهم

كشفت دراسة جديدة نشرتها مجلة “sciencealert” العلمية الأكاديمية في جامعة “روكفلر” الأمريكية، أن الشخص الأعلى دخلاً لا يعني بالضرورة أنه أكثر ذكاءً من الشخص العادي أو ذوي الدخل المحدود.

وبيّنت الدراسة التي أجراها فريق من الباحثين من جامعة “لينك أوشبينج” في السويد، والمعهد الجامعي الأوروبي في إيطاليا، وجامعة أمستردام في هولندا، أن الأشخاص الذين معدل أجورهم السنوي أعلى يحصلون على درجات أقل في اختبارات القدرة المعرفية مقارنة بالأشخاص الذين معدل أجورهم أقل.

ويجادل الباحثون في الدراسة أن “استقرار القدرة المعرفية” بين ذوي أصحاب الدخل المرتفع ينعكس في أعلى جداول الأجور، وأن الموارد المتاحة بسبب الخلفية العائلية لشخص ما وفواصل الحظ في الوظائف لها تأثير في الحياة بشكل عام أكثر من الذكاء، وذلك وفقا لما نشره موقع ” سبوتنيك”.

وقال فريق الباحثين، إن “القدرة المعرفية الأفضل تلعب دورا أكبر في خفض جدول الأجور”.

وتتحدى النتائج السرد القياسي القائل بأن الكثيرين يعيشون بجدارة، حيث يتم كسب النجاح ومستويات الدخل الأعلى من خلال الذكاء والموهبة.

وهذا لا يعني أن كونك ذكيا أو تدرس بجد لا يهم على الإطلاق من حيث المبلغ الذي تكسبه، لكن ذلك يلعب دورا في مستويات الأجور، حسب مجلة “sciencealert” العلمية.

ووجدت الدراسة أيضا أنه مع ارتفاع جداول الأجور، لا تزداد المكانة الوظيفية مع القدرة المعرفية في مهن مثل الأطباء والمحامين والأساتذة، ولا يبدو أن المزيد من المكانة مرتبطة بشكل مباشر بزيادة الدخل.

ونوهت المجلة إلى أن “كل هذا مهم في عالم يستمر فيه الأثرياء في الثراء ويكون لهم تأثير أكبر على المشاهد السياسية والاجتماعية والاقتصادية العالمية، هؤلاء أصحاب الدخل المرتفع لن يكونوا دائما أذكى الأشخاص في العالم”.

وأشار الباحثون إلى أنه ومع زيادة التركيز على عدم المساواة في جميع أنحاء العالم، فإن الحجة القائلة بأن أولئك الذين يحصلون على أكبر أجر يستحقونه أكثر من غيرهم هي الحجة التي يجب الطعن فيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *