جوجل تعزز Google Chat للتنافس مع تيمز وسلاك
علوم و تكنولوجيا

جوجل تعزز Google Chat للتنافس مع تيمز وسلاك

تجري شركة جوجل بعض التغييرات الكبيرة على تطبيق المراسلة Google Chat، وهو ردها على سلاك وتيمز.

ويحصل تطبيق المراسلة على إعادة تصميم لواجهة المستخدم، بالإضافة إلى ميزات التعاون الجديدة Duet AI، وبعض الميزات المألوفة بشكل واضح لمستخدمي سلاك وتيمز.

وتطرح جوجل في وقت لاحق من هذا العام وأوائل العام المقبل معظم الميزات الجديدة، مما يعزز منصة الدردشة ويجعلها مفيدة أكثر وقادرة على المنافسة.

وتعد Duet AI بمثابة الميزة الجديدة الرئيسية، ومن المحتمل أن تكون سببًا لبدء الكثير من مستخدمي Workspace في استخدام Google Chat.

وقالت الشركة: “باستخدام Duet AI في Google Chat كشريك تعاون في الوقت الفعلي، يمكنك الحصول على تحديثات وإحصاءات واقتراحات استباقية عبر تطبيقات Workspace. نخطط لجعل Duet AI ترد على الاستفسارات المعقدة من خلال البحث عبر رسائلك وملفاتك في Gmail و Drive، وتلخيص المستندات المشتركة في مساحة ما، وتقديم ملخص للمحادثات الفائتة”.

وتستخدم Duet AI للبحث وطرح الأسئلة حول جميع العناصر في Drive و Gmail وتلخيص المستندات والمحادثات. إلى جانب استخدام التصحيح التلقائي المدعوم بالذكاء الاصطناعي في الدردشة.

وبفضل ميزة الرد الذكي، قد لا تضطر أبدًا إلى التحدث يدويًا مع زملائك في العمل مرة أخرى. كما يمكن التحدث مع Duet في محادثة فردية أو استدعاء الميزة في دردشة جماعية أو في مساحة للمساعدة في إنجاز المهام.

وقال فامسي جاستي، رئيس منتج جوجل للدردشة: “لديك في الأساس زميل في العمل يتمتع بذاكرة لا نهائية وقدرة مذهلة على التذكر في متناول يدك”.

وبعيدًا عن عمليات تكامل الذكاء الاصطناعي، يخضع تطبيق المراسلة Google Chat لعملية إعادة تصميم، حيث يحصل على على منطقة عرض رئيسية جديدة لجميع المحادثات الأخيرة، بالإضافة إلى الطرق المخصصة لرؤية جميع المحادثات المميزة بنجمة والإشارات.

وتخطط جوجل في العام المقبل للبدء بتنظيم الأشياء وترتيبها بشكل أكثر ذكاءً، من خلال تحديد أولويات الرسائل بذكاء استنادًا إلى أنماط الاتصال. وتصبح الواجهة ككل أبسط، مع أزرار أكبر وعناصر جمالية مستعارة من لغة التصميم Material You من جوجل.

ولم يعد التطبيق مخصصًا للنص فقط، حيث تضيف جوجل ميزة التجمعات إلى التطبيق، التي توفر بشكل أساسي طريقة سهلة لبدء محادثة فيديو أو محادثة صوتية بدلاً من المرور عبر نظام Google Meet بالكامل.

وتستفيد ميزة البحث في Google Chat من صفحة النتائج المعاد تصميمها التي تعزز تصنيف الصلة المستند إلى الذكاء الاصطناعي من خلال الاستعلامات المقترحة والإكمال التلقائي والاقتراحات.

وفي الوقت نفسه، فإن ميزة المساحات، وهي القنوات الجماعية الشبيهة بمنصة ديسكورد في Google Chat، تدعم وجود 500 ألف شخص، وهو ما يمثل عشرة أضعاف الحد السابق البالغ 50 ألف عضو.

وتتمثل الفكرة في السماح للمؤسسات الكبيرة باستضافة قوتها العاملة بالكامل في مكان واحد، مع إضافة جوجل أدوات الإشراف على المحتوى إلى وحدة تحكم المشرف لمراجعة الحوادث.

https://www.youtube.com/watch?v=videoseries

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *