ترقب تصريحات الاتحاد الأوروبي حول التوسع وقبول أعضاء جديد
أسواق و بورصات إقتصاد تقارير و تحليلات مال و أعمال

ترقب تصريحات الاتحاد الأوروبي حول التوسع وقبول أعضاء جديد

كشف تقرير لصحيفة “فاينانشل تايمز”، أن رئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل من المقرر أن يعلن اليوم ضرورة استعداد الاتحاد الأوروبي لقبول دول أعضاء جديدة بحلول عام 2030، مما يطلق نقاشًا جوهريًا حول امكانية توسع التكتل.

أعادت حرب روسيا ضد أوكرانية إحياء ملف التوسع الذي كان واقفا في الاتحاد الأوروبي سابقًا. وجعلت بروكسل، بعد بدء الحرب، كل من أوكرانيا ومولدوفا وألبانيا دول مرشحة وأثارت نقاشًا داخليًا جادًا حول كيفية استيعاب الكتلة لما يصل إلى 8 دول أعضاء جديدة.

“إذا كنا نرغب في أن نكون موثوقين، يجب أن نتحدث عن التوقيت”، وفقا لميشيل في خطاب اليوم في سلوفينيا، وفقًا لملاحظات مكتوبة اطلعت عليها “فاينانشل تايمز”.

وتضيف الملاحظات أيضا: “بينما نقوم بإعداد الأجندة الاستراتيجية التالية للاتحاد الأوروبي، يجب أن نحدد لأنفسنا هدفًا واضحًا… يجب أن نكون مستعدين، من الجانبين، بحلول عام 2030 للتوسع.”

“يجب أن نتناول الآن التوسع كواحدة من تحدياتنا الرئيسية. سواء بالنسبة للاتحاد الأوروبي أو لدوله الأعضاء المستقبلية”، سيقول ميشيل لمنتدى “Bled” الاستراتيجي والذي من المقرر أن يشمل قادة من دول مرشحة مثل مولدوفا، وألبانيا، ومقدونيا الشمالية، والجبل الأسود، وصربيا، والبوسنة والهرسك.

دور ميشيل كرئيس للمجلس هو تشجيع وإقناع الأعضاء الـ 27 على التوافق، وتصريحه الجريء يوحي بأنه يعتقد أن ذلك ممكنا.

سيكون لدى قادة الاتحاد الأوروبي أول مناقشة مخصصة للموضوع في غرناطة، إسبانيا، في أكتوبر. تطلب أوكرانيا من الاتحاد الأوروبي الموافقة على بدء عملية الانضمام الرسمية لها بحلول نهاية العام.

هناك العديد من الدول الأعضاء التي تتساءل بصورة خاصة عن كيفية استيعاب الاتحاد الأوروبي لأوكرانيا، أفقر دولة مرشحة على الإطلاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *