الجمهور هو النجم.. باند أمين بودشار فى العلمين الجديدة
تجميل و عناية منوعات

الجمهور هو النجم.. باند أمين بودشار فى العلمين الجديدة

جانا الهوا وبتونس بيك وأما براوة، كل هذه الأغاني المصرية التي علقت في أذهاننا ونحب أن نسمعها بين حين وآخر، وحتى لو مر عليها عدة سنوات، كل هذا أمر معروف، ولكن طوال الوقت نسمع هذه الأغاني عن طريق مطربين موهوبين، أما المايسترو المغربي أمين بودشار كانت لديه طريقة مختلفة لإحياء الفن الجميل، وإنعاش ذاكرتنا بأغنيات قديمة ولكن من منظور حديث، بل وجعلنا نتعلق بها من جديد وكأننا نسمعها لأول مرة، وكان النجم فيها الجمهور الذي يغني، وليس المطرب أو الفرقة كما هو متعارف عليه، لأن بالفعل الحفلات بلا مطرب.

المايسترو ايمن بودشار
المايسترو ايمن بودشار

الجمهور هو النجم.. باند أمين بودشار فى العلمين الجديدة

اشتهر أمين بودشار في الفترة القليلة الماضية من خلال حفلاته التي أقامها في المغرب، ووجدنا الجمهور المغربي يتغنى بأشهر الأغاني المصرية وهي أغنية “جانا الهوى” في المركب الرياضي محمد الخامس بالقاعة المغطاة، الأمر الذي قد نظن أنه مجرد كاريوكي، ولكن بالفعل تشعر بالطرب و “السلطنة” قادمة على مسامعنا، والمطرب هو الجمهور.

نجح بودشار في نيل إعجاب ملايين المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي خاصة بعدما نشر عدة مقاطع أخرى من حفلاته، التي تغنى فيها الجمهور بالأغاني المصرية بالشهيرة، مما جعل الجمهور المصري ينتظره بعد إعلان حفلته في العلمين الجديدة وستعرض قريباً على شاشة cbc مع الإعلامية منى الشاذلي.

 

ايمن بودشار
ايمن بودشار

 أيمن بودشار

قال بودشار في أحد اللقاءات المصورة إن دراسته الأكاديمية وتجاربه الفنية كانت دافعا لأن يصمم على صنع نمط مختلف من الفن، وجعل الجمهور هو نجم الحفل، خاصة مع توزيع كلمات الأغاني على الجمهور، والذي يفاجأ كل مرة بمدى براعتهم في الغناء، وكأنهم جزء كبير من لحن جميل انفرد به زمن نظل يعيش بداخلنا رغم عدم تواجدنا فيه.

حفل الدار البيضاء
حفل الدار البيضاء

كما تحدث عن الفكرة من حفلاته بأنه لم تكن صعبة، لكنها مجهدة كتنفيذ، خاصة في إدارة الجمهور لو لم يعرف الأغنية أو لم يتفاعل معها، ولكن النتيجة كانت مبهرة مع كل غنوة، وترجمت بعدد المشاهدات التي وصل لملايين، بجانب الأغاني المصرية، قدم بودشار أغاني لبنانية ومغربية أيضاً.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *