​أقرب طريق لقلب جوزك معدته.. نصائح تحبب جوزك في طهيك
تجميل و عناية منوعات

​أقرب طريق لقلب جوزك معدته.. نصائح تحبب جوزك في طهيك

مع التعود على طهى الأمهات قبل الزواج والتعلق بالأكلات من إعداد الأمهات يصعب على الزوج التخلي عن طعام الأم، ومع زواجه وانفصاله عن حياته بمنزل الأم يكون الأكل أهم شيء يبدأ بالمقارنة بينه وبين طهى زوجته ، ومهما أعدت الزوجة من أكلات ووصفات مميزة للزوج لا يشعر بجمال طعمه أو تقديمه، ويشعر بالحنين الدائم إلى أكل الأم.

ولذلك قد يتولد بعد مشاعر الغيرة من الزوجة تجاه الحماه نتيجة لارتباط زوجها بأكلاتها، وقد يتسبب في كثير من المشاكل بين الزوجين، لذا يستعرض” اليوم السابع” خلال السطور التالية  بعض النصائح للتعامل في حالة لو زوجك غير قادر على الاستغناء عن طهى أمه  وطرق تجعله يعشق طعامك، وفقًا لما أشارت إليه شيماء عراقي استشاري العلاقات الأسرية وتعديل السلوك.

 

نصائح تجعل زوجك يعشق أكلك
نصائح تجعل زوجك يعشق طعامك

تقول استشاري العلاقات الأسرية لـ اليوم السابع:” فقد يفسر سلوك الزوج بالتعلق بأكلات الأم ومدى الارتباط بها بنظرية التعلق المرضى وقلق الانفصال وجدانيا عن الأم،  وقد يبنى الزوج توقعاته عن زوجته بأنها ستكون نسخة من الأم في العديد من صفاتها وحتى فيما تقدمه من طعام، فهو يتوقع أن يكون مذاق الطعام نفس ما كانت تقدمه الأم، فيعقد مقارنة تكون فيها الزوجة خاسرة ويرفض نفسيا مذاق وطعم الأكل الذى أعدته زوجته له.

وتابعت:” على الزوجة أن تكون واعية ومدركه لحجم تعلق الزوج بالأم، قد يؤدى سوء تقدير الزوجة لتعلق الزوج بالأم إلى نتائج عكسية ليس في صالحها ولكن عليها التدرج والصبر لتغير نمط حياته وفك عقدة التعلق العاطفي بأكلات الأم واشباع الفقد العاطفي نتيجة الانفصال عن حياة الأم واستبدالها بزوجة تكون هي من تقدم الاشباع العاطفي في كل الجوانب، ولا تقلل وتستهين بتعلقه بأكل الأم وارتباطه بروائح الطعام الذى تقدمة الأم له.

 

نصائح لترغيب الزوج في أكل الزوجة
نصائح لترغيب الزوج في أكل الزوجة

 

بعض النصائح لترغيب الزوج في طعام الزوجة:
 

مع بدء حياة جديدة لحياة زوجية على الزوجة التقرب من الحماه والتعلم منها بعض الأكلات الأقرب إلى قلب زوجها وليس عيبا في تعلم وصفات الحماه والوقوف بجوارها في المطبخ أثناء اعداد الطعام والوجبات.

الحرص على مشاركة الحماه في تجهيز الأكلات ومعرفة مكونات الأكلة وطريقة الطهى والتسوية ، وعلى الزوجة شكر حماتها لما تقدمه من وصفات مميزة والطلب منها أن تعلمها طرق ووصفات الطعام دون خجل أو تعالى عند التعلم.

على الزوجة تفهم رغبة الزوج وتعلقه بأكلات الأم وتمنح زوجها من وقت لآخر تناول وجبات من يد الأم، أيضًا تحرص على المشاركة في الغداء معها بشكل أسبوعي.

لكى تعود الزوج على الأكلات الخاصة بها ، أن تبدأ بأحب الوصفات الى قلبة وتقدم كل ما هو جديد وتقديم بشكل جميل ومنظم، وإعداد مائدة بمذاق خاص كي ينبهر بطريقة التقديم وشكل تنظيم سفرة الغداء.

احرصِى على استضافة أم الزوج وتقديم أحب الوصفات إليها واستشيريها في أنواع الطعام المقدمة إليها والتي تحب أن تتناولها.

دائما عليكِ الثناء على أكلات الحماه ولا تظهري مشاعر غيرة تجاهها واهتمام الزوج بأكلاتها، فمن الصعب في بداية الزواج الانفصال نفسيا عن كل ما كانت تقدمه الأم، من أكلات فروائح الطعام تشكل في وجدانه ذكريات وفترة طفولته بمنزل الأم.

تغير نمط حياة الزوج في طريقة تناوله للطعام يبدء في تنظيم مواعيد الأكل وتهيئة أجواء تساعده على فك التعلق العاطفي بأكلات الأم تدريجيا.

 

لو جوزك مش قادر يستغنى عن أكل أمه نصائح
لو جوزك مش قادر يستغنى عن أكل أمه نصائح مهمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *